English
14 سبتمبر، 2022
نمر يؤكدأهمية التوافق بين قوي الكفاح المسلح والقوي السياسية الثورية

أكد والي شمال دارفور نمر محمد عبد الرحمن على أهمية استمرارالتوافق والتنسيق والتعاون بين قوي حركات الكفاح المسلح الموقعة على اتفاقية جوبا للسلام في السودان مع كافة القوي السياسية الثورية الحية للمضي قدما في تنفيذ أهداف ثورة ديسمبرالمجيدة التي  مهرت بدماء الأوفياء من الشهداء والجرحي والمفقودين. ورهن نمرفي الاجتماع الذي عقده مساء امس برئاسة محلية ام كدادة مع قيادات أطراف العملية والقوي السياسية وتنظيمات المجتمع المدني على هامش الاجتماع الدوري السادس لحكومة الولاية الذي انعقد على مدار اليومين الماضيين ، رهن استمرار تحقيق أهداف ثورة ديسمبر المجيدة بما فيها تنفيذ اتفاقية جوبا للسلام بتشكيل الحكومة التنفيذية للفترة الإنتقالية حتى يتسني مواصلة العمل في تنفيذ بروتكولات اتفاقية جوبا للسلام في السودان مشيرا الى إن معظم برامجها قد توقفت عن التنفيذ لعدم وجود حكومة تنفيذية، منوها في ذلك الي البرامج والمشروعات الخدمية والتنموية  التي تضمنتها الاتفاقية و كان ينبغي تنفيذها خلال الفترات الماضية لصالح الانسان السوداني عامة  ولمواطني  دارفور علي وجه الخصوص، مشددا في هذا الخصوص علي أهمية التحول الي واقع ايجابي  جديد من خلال تشكيل حكومة تنفيذية انتقالية تتولي معالجة قضايا المواطنين.  وحول المطالب الخاصة بتجسير العلاقة بين المواطنين والاجهزة التنفيذية بالمحليات، أكد والي شمال دارفوربأنه قد وجه الأجهزة التنفيذية بالمحليات للتعاون مع لجان الخدمات والتغييرالمُشكلة من القوي السياسية الثورية للاستمرار في التعاون من أجل تقديم الخدمات للمواطنين، داعيآ  القوي الثورية الي عدم الميل الي النقد الهدام عبر وسائل التواصل الاجتماعي، كما دعا نمر قوات حركات الكفاح الي التعاون الإيجابي مع الأجهزة النظامية وعدم إحداث التقاطعات من أجل المحافظة على أمن واستقرار مجتمعاتهم.

وكان المتحدث السياسي باسم أطراف العملية السلمية بمحلية أم كدادة قد أكد في مستهل الاجتماع انهم ظلوا يعملون بيد واحدة وبالتعاون مع الجهاز التنفيذي لمحلية أم كدادة من أجل التبشير باتفاقية جوبا للسلام في السودان حتي أصبح السلام واقعا بين الجميع، داعيآ الي ضرورة تسريع خطوات تنفيذ الاتفاقية حتى تنداح الخدمات للمواطنين.

 ومن جهته عبر ممثل الجانب العسكري لقوى أطراف العملية السلمية عن اعتزازهم بتولي احد منسوبيهم لمنصب والي شمال  دارفور مؤكدا انهم يعملون حاليا جنبا الي جنب مع القوات النظامية بالمحلية من أجل بسط الأمن والاستقرار برغم عدم توفيق اوضاعهم عبر تنفيذ بند الترتيبات الأمنية، مطالبا في ذلك والي الولاية للعمل مع جهات الإختصاص من أجل تنفيذ الترتيبات الأمنية حتى تتمكن قواتهم من الحصول على حقوقهم وممارسة ادوارهم  بصورة قانونية وواضحة. ويذكر انه قد حضر الاجتماع إلى جانب الوالي  كل من مفوض العون الانساني بالولاية دكتور عباس يوسف أدم والمدير التنفيذي لمحلية ام اكدادة حامد عيسي ابراهيم  وعدد من قيادات محلية ام كدادة.