English
8 سبتمبر، 2022
حفل وداع واستقبال لقائد الفرقة الثامنة 18 مشاة بالنيل الأبيض

أكد الأستاذ عمر الخليفة عبدالله والي ولاية النيل الأبيض المكلف أن التناغم والتعاون بين أعضاء لجنة أمن الولاية في أداء مهمتها بكل مهنية وصدق ساهم كثيراً في إستقرار الولاية وجعلها من الولايات المتقدمة في الأوضاع الأمنية>

جاء ذلك خلال الإحتفال الذي نظمته الفرقة 18 مشاة  بنادي الضباط بكوستي مساء أمس بمناسبة وداع وتكريم اللواء الركن طارق سعود أحمد حسون القائد السابق للفرقة 18 مشاة الذي تم نقله مديراً لإدارة المراسم العسكرية بالخرطوم واستقبال اللواء الركن سامي الطيب سيد أحمد قائد الفرقة الثامنة عشر مشاة.بمشاركة الفريق أحمد الأمين الزين قائد الفرقة 18 مشاة الأسبق ورئيس الجهاز القضائي وأعضاء حكومة النيل الأبيض والشاذلي خالد الأمين العام لحكومة الولاية وأعضاء لجنة أمن الولاية وقيادات الفرقه والوحدات التابعة لها وضباط وضباط صف الفرقة ولفيف من قيادات المجتمع المدني والإدارة الأهليه والمزارعين والشباب والرياضيين والغرفة التجارية ورجال الأعمال بالولايه.

وامتدح الوالي مبادرات اللواء الركن طارق سعود أحمد حسون في إسناد العملية الأمنية ودعم السلم الإجتماعي.

وقال الخليفة إن الولاية تودع قائد ترك بصمات أمنية مقدرة ساعدته علي خلق علاقات قوية مع جميع مكونات الولاية وتمني له حياة عملية حافلة بالنجاح في مسيرة عمله بالقوات المسلحة مؤكداً وقوف الولاية مع القائد الجديد وتقديم الدعم له من أجل الحفاظ علي تناغم المنظومة الأمنية بالنيل الأبيض.

وفي ذات السياق قال المحتفي به اللواء الركن طارق إن الاستقرار الأمني الذي تشهده ولاية النيل الأبيض لم يأت من فراغ بل جاء بفضل تناغم وتجانس المنظومة الأمنية مما جعل الولاية تتصدر ولايات السودان في الهدوء والاستقرار الأمني، ووصف مجتمع الولاية بأنه مترابط ومتسامح ومتفاعل مع الأجهزة الأمنية مما مكنه من خلق علاقات إجتماعية واسعه مع كل الفئات المجتمع وأداء دوره الأمني بصورة مثلي.

وأضاف أن التنقلات في القوات المسلحة  بين الوحدات من أجل كسب الخبرات العسكريه لأداء ضريبة الزود عن الوطن في شتي المجالات، ووعد سعود بأنه سيظل متواصل مع مكونات بحر ابيض من موقعه الجديد من أجل نهضة الولاية والحفاظ علي استقرارها.

من جهته عبر اللواء الركن سامي الطيب سيداحمد قائد الفرقة 18 مشاة  بولاية النيل الأبيض عن سعادته بالمشاركة الواسعة لكل أطياف المجتمع في حفل وداع قائد الفرقة 18 مشاة السابق، وأضاف أن إحتفالات الوداع والاستقبال هو إرث وتقليد راسخ لمنسوبي القوات المسلحة، وقال إن اللواء طارق سعود ترك بصمات واضحة في الفرقة 18 مشاة نالت رضا مرؤوسيه ومنسوبي الفرقة 18 مشاة، ووعد بأنه سيمضي في ذات المسيرة حفاظاً على أمن واستقرار الولاية والعمل مع كل الأجهزة الأمنية ومكونات الولاية المختلفة.

ورسمت مشاركة فرق التراث الشعبي للاجئين الجنوبيين بالولاية لوحة فنية واجتماعية ذات أبعاد ودلالات تؤكد عمق العلاقات الأزلية بين الدولتين ورغبة الشعوب في الأمن والسلام والتعايش الاجتماعي.