English
31 يناير، 2022
وكيل وزارة العدل ترحب بإعادة المفصولين للخدمة بالوزارة

رحبت وكيل وزارة العدل المكلف مولانا هويدا علي عوض الكريم بالمستشارين الذين تمت إعادتهم للخدمة بعد إلغاء قرار لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو1989 و استرداد الأموال العامة بموجب قرار الدائرة الخاصة بالمحكمة العليا المشكلة للنظر في الطعون ضد قرارات لجنة التمكين.

وقالت لدى لقائها صباح اليوم بقاعة المرحوم صلاح الدين أبوزيد بالوزارة “نرحب بالمستشارين الذين تمت إعادتهم للخدمة لمواصلة مجهودهم في تحقيق مهام وزارة العدل التي تتمثل في سيادة حكم القانون وحماية حقوق الإنسان و تقديم خدمات قانونية بروح مهنية خالصة”.

وأضافت قائلة “نريد أن نطوي صفحة قاتمة ونفتح صفحة جديدة، نتعاون ونتشارك فيها من أجل إعادة وزارة العدل لتكون في مصاف الوزارات السيادية ولتقديم خدمات قانونية مرضية للجميع”، مشددة أيضا على ضرورة العمل بروح الفريق الواحد.

وقالت “لا بد من إنجاز ما كلفنا به و تبني معايير مهنية خالصة”، مؤكدة ثقتها في أن المرحلة المقبلة ستشهد تغييراً كبيراً لمصلحة كل منسوبي وزارة العدل.

من جانبه أكد ممثل المستشارين د. مهدي بوش أنهم سيمدون أياديهم بيضاء لتسيير العمل بالوزارة لمصلحة سيادة حكم القانون وإرساء قيم العدالة بالبلاد، مشيداً بالأحكام العادلة التي أصدرتها وما زالت تصدرها المحكمة العليا، الأمر الذي يؤكد أن القضاء ما زال بخير، مشيراً إلى أنهم تعاهدوا على فتح صفحة جديدة في دفتر وزارة العدل يسطرون فيها قيم التسامح والعفو، وأنهم سيسعون جادين لترميم صرح العدالة، وتواثقوا جميعاً على إعادة وزارة العدل لمكانتها وسيادتها بين الوزارات.